الرئيسية
السياحه
الاستثمار
الخدمات
كيانات المحافظة
برنامج تنمية صعيد مصر
الموارد البشرية
مراكز التطوير التكنولوجي

* خطط مُحكمة لمدراء الأمن بالمحافظات بعد حادث الورّاق..

المصدر : جريدة اليوم السابع 22/10/2013

المحافظات_ خالد حجازى وجمال حراجى ومحمود مقبول وفايزة مرسال ومحمد كمال وهند إبراهيم ورانيا عامر

وضع مدراء الأمن فى مختلف محافظات الجمهورية، خططاً مُحكمة لتأمين الكنائس بعد حادث إطلاق الرصاص على كنيسة الوراق، ليلة أمس الأحد، مما تسبب فى مصرع 4 وإصابة آخرين، ويتم تأمين مداخل المحافظات الحدودية لضمان سرعة السيطرة على أى أحداث.

فى القليوبية، كثفت مديرية الأمن من تواجدها حول الكنائس الموجودة بالمحافظة، خاصة بمنطقة مدينة شبرا الخيمة وبنها والخصوص، والتى يوجد بها عدد كبير من الكنائس بعد حادث إطلاق النار مساء أمس، من جانب مجهولين ملثمين على عدد من المشاركين فى إكليل أمام كنيسة العذراء بالوراق، مما أسفر عن مقتل 4 وإصابة 18 آخرين.

وأكد العميد جمال الدغيدى، رئيس فرع البحث الجنائى بشبرا الخيمة لـ"اليوم السابع" أنه تم تعزيز الخدمات الشرطية وزيادة أعداد أفراد الشرطة، والحراسة المعينة لتأمين الكنائس وسيارات الأمن المركزى، وإعلان حالة الاستنفار الأمنى تفاديا لتكرار حادث كنيسة العذراء بالوراق.

وقال اللواء خليل حرب، مدير أمن السويس، إننا لن نسمح باستخدام العنف مع المواطنين، ولن نسمح بترويع أهالى السويس، وهناك خطة لتأمين المناطق الهامة والحيوية، بالتنسيق مع قوات الجيش الثالث الميدانى.

و أكد اللواء محمد عنانى، مدير أمن الإسماعيلية، أن هناك تواجداً أمنياً لحراسة الكنائس داخل مدينة الإسماعيلية، وفى الضواحى، وتم رفع حالة الطوارئ لتأمين الكنائس بعد حادث كنيسة العذراء أمس.

حيث تمت زيادة عدد الأكمنة التى تقوم بحراسة الكنائس ومتابعة دورية للحراسة، وتأمين الشوارع الجانبية المحيطة ببعض الكنائس الكبيرة داخل المحافظة، والتشديد الأمنى على الكنائس الموجودة بمراكز المحافظة، مثل فايد والقنطرة شرق والتل الكبير، وغيرها من قطاعات المحافظة.

وأشار مدير أمن الإسماعيلية، إلى تأمين مداخل ومخارج المحافظة والطرق السريعة والفرعية كإجراء احترازى يتم اتخاذه منذ فترة، وخاصة بعد أحداث 30 يونيو، وانتشار الكمائن الثابتة والمتحركة داخل الشوارع والميادين، بالإضافة إلى تأمين المجرى الملاحى للقناة وكوبرى قناة السويس، وتأمين المعديات، والتفتيش الدقيق للمواطنين، والسيارات فى حالة العبور من شرق القناة والعكس.

وفى جنوب سيناء، رفعت أجهزة الأمن حالة الاستنفار الأمنى حول المنشآت الحيوية والكنائس ودور العبادة، بجميع مدن المحافظة، وذلك لمواجهة أى أحداث طارئة بعد حادث إطلاق الرصاص على كنيسة الوراق.

وأكد مصدر أمنى أن الأجهزة الأمنية فى حالة استعداد دائم للحفاظ على الأرواح والممتلكات العامة والخاصة، من خلال التواجد الأمنى المكثف فى مداخل ومخارج المحافظة وفى الشوارع الرئيسية، وحول المنشآت الحيوية ودور العبادة والكنائس وتعزيز الخدمات الشرطية، وزيادة الحراسة المعنية على تأمين الكنائس بمدن المحافظة.

ومن جهته، أدان اللواء إبراهيم صابر، مساعد وزير الداخلية مدير أمن سوهاج، وكافة القيادات الأمنية بالمديرية، حادث إطلاق النار على كنيسة العذراء بالوراق، واصفاً إطلاق النار على مواطنين أبرياء خلال مشاركتهم فى مراسم زفاف بأنه عمل إجرامى خسيس، الهدف منه زعزعة الأمن والوحدة الوطنية والتفريق بين عنصرى الأمة المصرية.وأشار إلى أن ما حدث أمام الكنيسة هو رسالة إلى الدول الغربية التى تساند هؤلاء، بأن الإرهاب سوف يحرق كل شىء بما فيه من يسانده، ويرعاه وهو أول من اكتوى وسيكتوى بناره.

وعلى جانب آخر، أكد مدير أمن سوهاج، أن المديرية من جانبها اتخذت كافة التدابير الأمنية اللازمة، بزيادة معدل الخدمات أمام كافة كنائس المحافظة، بالإضافة إلى تأمين مداخل ومخارج المدن والمراكز ومداخل المحافظة الحدودية لضمان سرعة السيطرة على أى أحداث.

وأوضح أن الدم كله حرام ويجب على كل مخرب أن يضع نصب عينيه، أنه من الممكن أن يكون من بين الضحايا صديقه وشقيقه أو أى أحد من أقاربه.

 

 
 

الصفحة الرئيسية | عن الموقع | اتصل بنا | اتصل بمدير الموقع