الرئيسية
السياحه
الاستثمار
الخدمات
كيانات المحافظة
برنامج تنمية صعيد مصر
الموارد البشرية
مراكز التطوير التكنولوجي

  Share on Facebook  
     
الأخبار
* استعدادا لبدء مبادرة الكشف المبكر لأورام الثدي في أكتوبر القادم .. ندوة تعريفية بمرض سرطان الثدي بالتعاون مع مديرية الصحة بسوهاج

الخميس 22/8/2019

نظمت محافظة سوهاج ممثلة في وحدة تكافؤ الفرص وتمكين المرأة أمس، ندوة تعريفية بمرض سرطان الثدي للسيدات العاملات بديوان عام المحافظة، الوحدات المحلية المختلفة، بالتنسيق مع مديرية الشئون الصحية بسوهاج، وذلك بقاعة المؤتمرات الكبرى بالديوان العام، في إطار تفعيل مبادرة الكشف المبكر لأورام الثدي والتى ستبدأ فعالياتها بمحافظة سوهاج أول أكتوبر القادم.

وقال الدكتور بسام عزام السكرتير المساعد أن الهدف من الندوة، حث المرأة للتوجه إلى الكشف المبكر لإكتشاف الإصابة بمرض سرطان الثدي، لافتا إلى أن دور السيدات الموجودات في الندوة هو نشر المعلومات الصحيحة لعدم تداول الشائعات والمعتقدات الخاطئة في المجتمع، وحث السيدات والفتيات على المشاركة بإيجابية في المبادرة.

وأكد "بسام" إهتمام الدولة بإطلاق المبادرات التي تتحدى المشكلات الصحية وتهتم بصحة المواطن المصري عن طريق حملات الكشف المبكر، والقوافل الطبية المختلفة، مشيرا إلى أنها تعد رؤية جديدة وأسلوب مبتكر لحل المشكلات في ظل التحديات التي نوجهها من التزايد السريع في عدد السكان نتيجة إهمالنا كمواطنين لتنظيم الأسرة، والاستسلام للمواريث الإجتماعية الخاطئة التي تؤثر على التنمية والصحة.

ومن جانبها قالت الدكتورة رجاء حسين وكيل مديرية الصحة أن مبادرة صحة المرأة والتي تشمل مبادرة الكشف المبكر عن سرطان الثدي بدءً من سن الـ 18 ستبدأ في محافظة سوهاج في الأول من أكتوبر العام الحالي، والتي سيكون مقرها الوحدات الصحية والمستشفيات بجميع مراكز ومدن وقرى المحافظة، لافتة إلى أن مرض سرطان الثدي من أكثر الأنواع التي يمكن علاجها والشفاء منها.

وأضافت أنه سيتم أثناء المبادرة شرح طريقة الكشف الذاتي للثدي، وكيفية العلاج حال إكتشاف الإصابة بالمرض، بالإضافة إلى الكشف عن كتلة الجسم، والضغط ،والسكر، والذي يعد متابعة لما تم الكشف عنه في مبادرة فيروس سي، وجميع الفرق الطبية مكونه من سيدات، مشيرة إلى أن جميع النتائج سيتم تسجيلها على النظام المتصل بوزارة الصحة، وذلك في سبيل الاهتمام بصحة المرأة والأسرة والمجتمع.

وحاضر في الندوة الدكتور محمد السيد عبد العال أستاذ جراحة الثدي التجميلية، موضحا بداية علاج أمراض الثدي منذ عصر الفراعنة، والمسجل على جدران المعابد، لافتا إلى أن نسبة المصابين في مصر بسرطان الثدي 19%، وتصل نسبة الشفاء منه إلى 96%، موضحا سرطان الثدي، وكيفية إكتشافه من خلال إجراء الكشف الذاتي مرة كل شهر، مستعرضا عوامل الخطورة التي تزيد من إحتمالية الإصابة بالمرض والمؤشرات والعلامات الدالة على الإصابة والتغيرات التي يجب ملاحظتها للوعي بالإصابة بالمرض وطرق العلاج .

شهدت الندوة إيمان بدري مدير وحدة تكافؤ الفرص بالمحافظة، وأعضاء الوحدة.

  
مصدر الخبرإدارة العلاقات العامة
 
العوده لصفحة الاخبارالعوده للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية | عن الموقع | اتصل بنا | اتصل بمدير الموقع